18.9 C
Montréal
mardi, mai 21, 2024
Accueil قضايا المهاجرين‎ الدعم... مفهوم سيء السمعة‎‎

الدعم… مفهوم سيء السمعة‎‎

يعد “الدعم” مفهوما سيئ السمعة، حيث يفسَّر لدى العقل الجمعي لمغاربة الجالية، على أنه مرادف لـ«الاختلاس» أو «النهب»… إلخ. و واقع الأمر أن هذا المفهوم في حد ذاته يشير بكل بساطة إلى ما تقوم به مؤسسات رسمية و غير رسمية لدعم أنشطة مؤسسات أخرى، سواء شركات أو جمعيات.

و لربما تعود السمعة السيئة لهذا المفهوم للتجاوزات و الاختلاسات التي تقوم بها بعض المؤسسات بعض حصولها على الدعم، إضافة إلى التفضيلات التي لا تستند إلى معايير موضوعية، و التي يقوم بها بعض مانحي الدعم، و هي أمور غير لائقة فعلا، لكنها مرتبطة بضمائر بعض الأفراد، و لا يمكن الجزم أن كل عملية دعم ترتبط بالفساد و المحسوبية. ليس لمجرد أن هنالك أفراد فاسدون، نسيئ فهم مفهوم بريء في الأساس.

أنواع الدعم:
يأخذ الدعم شكلان مختلفان، فقد يكون معنويا، حيث تقوم أحد المؤسسات الرسمية بتقديم هذا النوع من الدعم عن طريق الرعاية و التحفيز. فعلى سبيل المثال، كانت مجموعة أوريجين قد تلقت رسالة تحفيزية من سفيرة المملكة المغربية في كندا. و لهذا النوع من الدعم دور بالغ الأهمية في تشجيع المؤسسات على العمل بشكل أفضل في سبيل إنجاح أنشطتها.
كما قد يكون الدعم ماديا، أي عن طريق طريق مساهمات مالية، و يكمن الإشكال المتعلق بهذا النوع من الدعم في غياب المراقبة أحيانا، مما يتيح للبعض اختلاس تلك الأموال، لكن هذا لا يعني أن كل من يحصل على الدعم المادي، فمصير تلك الأموال يكون رهينا أساسا بضمائر من يتلقونه، و منهم من يشتغل بنية حسنة.

معطيات و أرقام:
تقدم عدة مؤسسات رسمية و غير رسمية الدعم لمغاربة الجالية، كوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، التي ترسل بعثات علمية في سبيل تأطير الجالية المغربية بالخارج، وإرشادها وإمدادها بما تحتاجه في حياتها الدينية.

و من بين المؤسسات التي تدعم أفراد الجالية، نذكر مؤسسة الحسن الثاني التي تقوم بدور كبير في دعم مغاربة الجالية و تأطير حياتهم الثقافية و الدينية. و نستعرض بعض المعطيات و الأرقام المتعلقة بهذه المؤسسة النشيطة:

-تساهم مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين في الخارج، منذ سنة 1992، في توعية وتأطير الحياة الدينية للجالية المغربية المقيمة بالخارج خلال شهر رمضان، عادة عن طريق إرسال وفد من الأساتذة الجامعيين والوعاظ وقراء القرآن الكريم إلى البلدان التي يقيم فيها مغاربة الخارج، وذلك إلى جانب برنامج خاص بالأمسيات الدينية.
– منحت مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج الدعم ل 1432 مشروعا بين 2009 و 2019، ما يمثل 60% من مجموع المشاريع المعروضة (2367 مشروعا).
-منحت مؤسسة الحسن الثاني الدعم ل 14 مشروعا لمغاربة كندا.
-تم رفض جميع المشاريع التي قدمها مغاربة كندا سنة 2017، و التي بلغ عددها 4.
-تم قبول مشروع واحد لمغاربة كندا و رفض آخر، سنة 2018.
– تنظم مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة معارض، لعرض أعمال لفنانين مغاربة مقيمين بالخارج.

و استفاد مغاربة كندا و مغاربة العالم بشكل عام من الدعم في مجالات مختلفة، من مؤسسات رسمية و غير رسمية:
-أعلنت الحكومة مؤخرا عن دعمها للنقل البحري لمغاربة الجالية بملياري دولار، و توفير 8 سفن، تنزيلا للتعليمات الملكية لتسهيل تنقل مغاربة العالم لقضاء العطلة الصيفية في وطنهم.
– خصص مجلس الجالية المغربية بالخارج ،سنة 2010، مليارا و 250 مليون درهم لدعم تدريس اللغة العربية لأبناء مغاربة المهجر.
– دعمت الوزارة المنتدبة الملكفة بالمغاربة المقيمين في الخارج مشاريع أكثر من 80 جمعية مشتغلة لفائدة مغاربة العالم.
-يقدم المركز السينمائي المغربي الدعم لعشرات السينمائيين و المسرحيين المغاربة داخل أرض الوطن و خارجه.

- Advertisment -

Most Popular

Recent Comments

error: Content is protected !!