18.9 C
Montréal
mardi, mai 21, 2024
Accueil قرائة في الجرائد المغربية الأمم المتحدة.. بوريطة يدعو إلى “نظام قرب متعدد الأطراف، فعال وحامل للحلول

الأمم المتحدة.. بوريطة يدعو إلى “نظام قرب متعدد الأطراف، فعال وحامل للحلول

الأمم المتحدة.. بوريطة يدعو إلى “نظام قرب متعدد الأطراف، فعال وحامل للحلول”

الأمم المتحدة (نيويورك) – دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، إلى “نظام قرب متعدد الأطراف، فعال وحامل للحلول”.

وفي كلمة بمناسبة الاجتماع الوزاري للتحالف من أجل تعددية الأطراف، الذي نُظم بتقنية الفيديو على هامش المناقشة رفيعة المستوى للدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، أكد السيد بوريطة أن المغرب اختار، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تعددية تضامنية ودامجة وبراغماتية وعملية.

وبعد أن تطرق إلى “جسامة” التحديات التي تنتظر الأجيال الحالية والمستقبلية، بما في ذلك تطوير لقاح “آمن وفعال ومتاح للجميع” ضد كوفيد-19، وكذا التعليم، والركود الاقتصادي، شدد الوزير على أن “مسؤولية تجسيد نموذج لتعددية الأطراف في العمل تفرض نفسها علينا”.

وأوضح السيد بوريطة أن “الجائحة شكلت، بالنسبة للتعددية، اختبارا صعبا للغاية، وأثارت، ولا تزال، تساؤلات حول فعالية النظام في أوقات الأزمات الشاملة”، مشيرا إلى أن ذلك ترتب عنه، على ما يبدو، استنتاجان بنيويان.

وأضاف أن “التعددية لم تختف وليست على وشك الاختفاء؛ وذلك لسبب بسيط هو أنه لا يوجد بديل أفضل”، مسجلا أن “الحفاظ على التعددية ليس كافيا، بل يجب تحسينها، وذلك أساسا من خلال استخلاص الدروس من الجائحة”.

وشدد على أن “جائحة كوفيد-19 تشكل، لا محالة، منعطفا في تاريخ التعددية. كما قد تمثل نقطة تحول”، مذكرا بأنه حتى وإن “تآكلت”، فإن أسس التعددية تظل “صلبة”.

وسجل الوزير أن التعددية “تستند إلى قاعدة مؤسساتية -الأمم المتحدة- التي ما فتئت تتطور منذ 75 سنة، وهي تعتمد، من جهة أخرى، على أساس قانوني يشمل اليوم آلاف الاتفاقيات الدولية التي تسهر الأمم المتحدة على حمايتها”، مضيفا أن “هذه الروح البناءة والإصلاحية هي التي يدافع عنها التحالف من أجل تعددية الأطراف، وهذه هي الروح ذاتها التي يدعمها المغرب”.

وبمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لميثاق الأمم المتحدة، ترأس وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان، ونظيره الألماني هايكو ماس هذا الاجتماع الوزاري للتحالف من أجل تعددية الأطراف، في شكل ندوات بتقنية الفيديو، خصصت لتعزيز الهندسة الصحية متعددة الأطراف ومكافحة جائحة الأخبار الزائفة.

SourceMap Maroc
Dr. El Amine SERHANIhttp://www.origines-hebdo.ca
El Amine SERHANI, est journaliste, membre de l’Association Canadienne des Journalistes depuis le 16 novembre 2020 sous le numéro de membre : 57044868. Au-delà de sa formation universitaire, il a suivi une formation dans le journalisme au centre CNFDI - Groupe JPL, Etablissement privé déclaré auprès du Ministère de l'Education nationale en France et membre de la Fédération Européenne Des Ecoles (FEDE) et ce depuis le 19 octobre 2020 ainsi qu’à HEC en marketing digital. L'expérience du journaliste et grand reporter de El Amine, a commencé dans le cadre du journal des étudiants à l’âge de 19 ans à l’Université Mohamed V, l’Université Hassan II et l’école française des affaires au Maroc ainsi que dans l’hebdomadaire « le Canard Libéré » entre 2008 et 2010. Il a continué depuis 2010 en rédigeant des centaines de rapports et papiers établis dans plus de 134 pays, parmi lesquels la rédaction et l’édition de 14 livres sur les thèmes suivants : Rituels et traditions marocaines, promotion territoriale, économie numérique, etc. Dr.SERHANI, finalise une grande étude sur la communauté marocaine établie au Québec, sur la base d’entretiens de plus d’une heure, menés avec plus de 1600 personnes de cette communauté. Depuis fin décembre 2018, Dr. SERHANI, a créé un média communautaire dédié à la diaspora marocaine établi au Canada en trois langues et sur plusieurs supports (Papier, web, mobile et les réseaux sociaux), appelé « Origines ». El Amine SERHANI, avait assuré pendant plusieurs années des missions comme consultant international auprès du Centre International du Commerce (une agence de l’ONU et l’OMC) et auprès des agences et programmes de l’union européenne. Depuis 2008, il est Président élu de la Fédération Nationale de l'Économie numérique Marocaine, et il aura collaboré avec une centaine d’instances diplomatiques marocaines dans plus de 87 pays dans les quatre coins du monde.
- Advertisment -

Most Popular

Recent Comments

error: Content is protected !!